397      3854
  • أريد ارتداء النقاب وأنا أصلا لا أحافظ على الصلاة، فهل هذا نفاق؟
  • قطوف
    قطوف
    جواب محرر من الفريق العلمي بالموقع.
  • السلام عليكم.. هل لو أقدمت على ارتداء النقاب وأنا للأسف لست مواظبة على الصلاة بل -أستغفر الله- تمرّ أيام لا أركع فيها ركعة لكني أحاول.. هل يُمنع هذا؟ وهل هذا يكون نفاقا؟
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
     
    أختنا الكريمة..
     
    إن دينك " عموده الصلاة " كما أخبر صلى الله عليه وسلم !
    إن إقامتَها هو الركن الثاني من أركان دينك الخمسة !
    إنها عبادة عظيمة الخطر فُرضت في السماء ليلة المعراج !
    إنها عبادة عظيمة الأجر ( الصلاة بخمسين صلاة في الأجر ) !
    إنها خمس فرص يوميًا للتطهر " الصلوات الخمس يمحو الله به الخطايا " !
    إنه " بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة " !
    " إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ " !
     
    وهذه سبع وصايا نافعة كتبها بعض الأفاضل، جعلك الله بها عاملة:
     
    1. قومي إلى الصلاة فور سماع النداء مهما تكن الظروف، ويعينك على هذا علمك أن الله لا يبارك في أي عمل يُلهي عن الصلاة.
     
    2. استعيني بأختك أو أمك أو صديقة لك في تذكيرك وإعانتك على صلاتك.
     
    3. اجعلي على كل تأخير صلاة صدقة أو قراءة صفحة من المصحف كنوع من إتباع السيئة بالحسنة.
     
    4. اجعلي لنفسك مكافأة كل يوم تحافظين فيه على صلواتك الخمس في وقتها، والمكافأة تكون ترويحا عن النفس أو هدية ابتهاجا بهذا (الإنجاز).
     
    5. لا تنامي أي يوم قبل قضاء الفوائت من الصلوات، فلعلها آخر نوماتك!
     
    6. الكيف لا الكم: اقرئي معاني أذكار الصلاة من رسالة بسيطة أو عبر الإنترنت، فالتلذذ بالصلاة يعينك على الاستمرار فيها، وبذا تتحول من مهمة ثقيلة إلى واجب لذيذ.
     
    7. قولي لا للصوارف عن الصلاة: ما الذي يشغلك؟ هل هو أهم عندك من الصلاة؟!
     
    وقد قال تعالى: (فخلَف من بعدهمْ خلف أضاعوا الصَّلَاة وَاتبعُوا الشَّهَوَات فَسَوف يلقون غيا) أي أضاعوا الصلاة باتباع الشهوات.
     
    وأن تلبسي النقاب ليس نفاقا، النقاب طاعة زيه زي كل طاعة في الدنيا، كل شخص بيحاول يزود من رصيد طاعاته، الطاعة اللي يقدر يعملها يعملها مش يربطها بطاعات تانية هو لسة مش قادر يعملها.